حديث جابر رضي الله عنه في صفة حجة النبي صلى الله عليه وسلم - منتديات انثى المطر ديزاين لخدمات التصميم

 ننتظر تسجيلك هـنـا

فعاليات منتديات انثى المطر ديزاين

 

منتديات غرام الروح
عدد مرات النقر : 672
عدد  مرات الظهور : 9,000,335مملكة عذب الاحساس
عدد مرات النقر : 742
عدد  مرات الظهور : 9,000,039منتدياتاحساس ديزاين
عدد مرات النقر : 643
عدد  مرات الظهور : 8,998,945منتديات اميرة الخواطر
عدد مرات النقر : 571
عدد  مرات الظهور : 8,998,812منتديات مملكة الشوق
عدد مرات النقر : 574
عدد  مرات الظهور : 8,998,343منتدى روبي ديزاين
عدد مرات النقر : 584
عدد  مرات الظهور : 8,998,013
منتديات خفايا قلب
عدد مرات النقر : 589
عدد  مرات الظهور : 7,902,763
عدد مرات النقر : 597
عدد  مرات الظهور : 7,902,630منتديات انثى المطر ديزاين
عدد مرات النقر : 52
عدد  مرات الظهور : 2,636,312

العودة   منتديات انثى المطر ديزاين لخدمات التصميم > .::| القسم الإسلامي |::. > نبضآت إسلآمية

نبضآت إسلآمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 28-06-2020, 07:32 PM
http://www.hamsatq.com/kleeja/uploads/153403405736471.gifhttp://www.hamsatq.com/kleeja/uploads/153403405736471.gif
هدوء المطر غير متواجد حالياً
    Female
لوني المفضل Darksalmon
 رقم العضوية : 7
 قٌدوٌم أنيقْ : 14-07-2018
 فترة الأقامة : 720 يوم
 أخر زيارة : اليوم (01:50 AM)
 المشاركات : 7,400 [ + ]
 التقييم : 2776
 معدل التقييم : هدوء المطر has a reputation beyond reputeهدوء المطر has a reputation beyond reputeهدوء المطر has a reputation beyond reputeهدوء المطر has a reputation beyond reputeهدوء المطر has a reputation beyond reputeهدوء المطر has a reputation beyond reputeهدوء المطر has a reputation beyond reputeهدوء المطر has a reputation beyond reputeهدوء المطر has a reputation beyond reputeهدوء المطر has a reputation beyond reputeهدوء المطر has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

Eslllam حديث جابر رضي الله عنه في صفة حجة النبي صلى الله عليه وسلم



حديث جابر رضي الله عنه

في صفة حجة النبي صلى الله عليه وسلم


عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مكث تسع سنين لم يحج، ثم آذن في الناس في العاشرة أن رسول الله حاج، فقدم المدينة بشر كثير كلهم يلتمس أن يأتم برسول الله، ويعمل مثل عمله، فخرجنا معه حتى أتينا ذا الحليفة، فولدت أسماء بنت عميس محمد بن أبي بكر، فأرسلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف أصنع؟ قال: «اغتسلي، واستثفري بثوب وأحرمي»، فصلى رسول الله في المسجد، ثم ركب القصواء حتى إذا استوت به ناقته على البيداء، نظرت إلى مد بصري بين يديه من راكب وماش وعن يمينه مثل ذلك، وعن يساره مثل ذلك، ومن خلفه مثل ذلك، ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا، وعليه ينزل القرآن وهو يعرف تأويله، وما عمل به من شيء عملنا به، فأهل بالتوحيد: «لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك»، وأهلَّ الناس بهذا الذي يُهلون به، فلم يرد رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم شيئًا منه، ولزم رسول الله تلبيته؛ قال جابر رضي الله عنه: لسنا ننوي إلا الحج، لسنا نعرف العمرة، حتى إذا أتينا البيت معه، استلم الركن فرمل ثلاثًا ومشى أربعًا، ثم نفذ إلى مقام إبراهيم عليه السلام، فقرأ: ﴿ وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ﴾ [البقرة: 125]، فجعل المقام بينه وبين البيت يقرأ في الركعتين: ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴾ [الإخلاص: 1]، و﴿ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ﴾ [الكافرون: 1]، ثم رجع إلى الركن فاستلمه، ثم خرج من الباب إلى الصفا، فلما دنا من الصفا قرأ: ﴿ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ ﴾ [البقرة: 158]، «أبدأ بما بدأ الله به»، فبدأ بالصفا، فرقي عليه حتى رأى البيت فاستقبل القبلة، فوحَّد الله وكبَّره، وقال: «لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده؛ أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده»، ثم دعا بين ذلك، قال مثل هذا ثلاث مرات، ثم نزل إلى المروة، حتى إذا انصبت قدماه في بطن الوادي سعى، حتى إذا صعدتا مشى، حتى أتى المروة ففعل على المروة كما فعل على الصفا، حتى إذا كان آخر طوافه على المروة، قال: «لو أني استقبلت من أمري ما استدبرت لم أسُق الهدي، وجعلتها عمرةً، فمن كان منكم ليس معه هدي فليحل، وليجعلها عمرةً»، فقام سراقة بن مالك بن جعشم، فقال: يا رسول الله ألعامنا هذا أم لأبد؟ فشبك رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابعه واحدةً في الأخرى، وقال: «دخلت العمرة في الحج» مرتين «لا بل لأبد أبد»، وقدم علي رضي الله عنه من اليمن ببدن النبي صلى الله عليه وسلم، فوجد فاطمة رضي الله عنها ممن حل ولبست ثيابًا صبيغًا، واكتحلت فأنكر ذلك عليها، فقالت: إن أبي أمرني بهذا، قال: فكان علي يقول بالعراق: فذهبت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم محرشًا على فاطمة للذي صنعت، مستفتيًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فيما ذكرت عنه، فأخبرته أني أنكرت ذلك عليها، فقال: «صدقت صدقت، ماذا قلت حين فرضت الحج؟» قال: قلت: اللهم إني أُهل بما أهلَّ به رسولك، قال: «فإن معي الهدي فلا تحل»، قال: فكان جماعة الهدي الذي قدم به علي من اليمن والذي أتى به النبي مائةً، قال: فحل الناس كلهم وقصَّروا، إلا النبي ومن كان معه هدي، فلما كان يوم التروية توجهوا إلى منًى، فأهلوا بالحج يوم التروية، وركب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصلى بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر، ثم مكث قليلًا حتى طلعت الشمس، وأمر بقبة من شعر تضرب له بنمرة، فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تشك قريش إلا أنه واقف عند المشعر الحرام، كما كانت قريش تصنع في الجاهلية، فأجاز رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى عرفة، فوجد القبة قد ضربت له بنمرة، فنزل بها حتى إذا زاغت الشمس أمر بالقصواء، فرحلت له، فأتى بطن الوادي، فخطب الناس وقال: «إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا، ألا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع، ودماء الجاهلية موضوعة، وإن أول دم أضع من دمائنا دم ابن ربيعة بن الحارث، كان مسترضعًا في بني سعد فقتلته هذيل، وربا الجاهلية موضوع، وأول ربًا أضع ربانا، ربا عباس بن عبدالمطلب، فإنه موضوع كله، فاتقوا الله في النساء، فإنكم أخذتموهن بأمان الله، واستحللتم فروجهنَّ بكلمة الله، ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدًا تكرهونه، فإن فعلن ذلك فاضربوهنَّ ضربًا غير مبرح، ولهنَّ عليكم رزقهنَّ وكسوتهنَّ بالمعروف، وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به، كتاب الله، وأنتم تسألون عني، فما أنتم قائلون؟» قالوا: نشهد أنك قد بلغت وأدَّيت ونصحت، فقال بإصبعه السبابة، يرفعها إلى السماء وينكتها إلى الناس: «اللهم اشهد، اللهم اشهد» ثلاث مرات، ثم أذَّن، ثم أقام فصلى الظهر، ثم أقام فصلى العصر، ولم يصل بينهما شيئًا، ثم ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى الموقف، فجعل بطن ناقته القصواء إلى الصخرات، وجعل حبل المشاة بين يديه، واستقبل القبلة، فلم يزل واقفًا حتى غربت الشمس، وذهبت الصفرة قليلًا حتى غاب القرص، وأردف أسامة خلفه، ودفع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد شنق للقصواء الزمام، حتى إن رأسها ليصيب مورك رحله، ويقول بيده اليمنى: «أيها الناس السكينة السكينة»، كلما أتى حبلًا من الحبال أرخى لها قليلًا حتى تصعد، حتى أتى المزدلفة، فصلى بها المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامتين، ولم يسبح بينهما شيئًا، ثم اضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى طلع الفجر، وصلى الفجر حين تبيَّن له الصبح بأذان وإقامة، ثم ركب القصواء حتى أتى المشعر الحرام، فاستقبل القبلة، فدعاه وكبره وهلله ووحده، فلم يزل واقفًا حتى أسفر جدًّا فدفع قبل أن تطلع الشمس، وأردف الفضل بن عباس رضي الله عنه وكان رجلًا حسن الشعر أبيض وسيمًا، فلما دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم مرت به ظعن يجرين، فطفق الفضل ينظر إليهنَّ، فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده على وجه الفضل، فحوَّل الفضل وجهه إلى الشق الآخر ينظر، فحوَّل رسول الله يده من الشق الآخر على وجه الفضل، يصرف وجهه من الشق الآخر ينظر، حتى أتى بطن محسر، فحرك قليلًا، ثم سلك الطريق الوسطى التي تخرج على الجمرة الكبرى، حتى أتى الجمرة التي عند الشجرة، فرماها بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة منها مثل حصى الخذف، رمى من بطن الوادي، (وفي رواية: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يرمي على راحلته يوم النحر، ويقول: «لتأخذوا مناسككم، فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد حجتي هذه»، ثم انصرف إلى المنحر، فنحر ثلاثًا وستين بيده، ثم أعطى عليًّا فنحر ما غبر، وأشركه في هديه، ثم أمر من كل بدنة ببضعة، فجعلت في قدر، فطبخت، فأكلا من لحمها وشربا من مرقها، ثم ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأفاض إلى البيت، فصلى بمكة الظهر، فأتى بني عبدالمطلب يسقون على زمزم، فقال: «انزعوا بني عبدالمطلب، فلولا أن يغلبكم الناس على سقايتكم، لنزعت معكم»، فناولوه دلوًا فشرب منه؛ رواه مسلم.


الفائدة الأولى: الحديث دليل على أنه يُسن للإمام في عرفة أن يخطب الناس خطبة واحدة، يعلِّم الناس فيها ما يحتاجونه ويقتضيه زمانهم من مهمات ومستجدات الحياة، ويحثهم على الائتلاف والاجتماع، ويحذِّرهم من التفرق وكيد الأعداء؛ كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم حين أتى بطن الوادي، وهو وادي (عُرنة) الذي فيه مقدمة المسجد لا كل المسجد؛ لأن بعض المسجد في عرفة وبعضه خارجها، ولم يكن المسجد موجودًا في السابق، وإنما بُني في أول الدولة العباسية؛ انظر مجموع الفتاوى (26/ 129).

ومما يُنبه عليه أن هذه الخطبة التي خطبها النبي صلى الله عليه وسلم، لم تكن خطبة جمعة، وإنما خطبته قبل الوقوف بعرفة، ومما يدل على ذلك أنه صلى الله عليه وسلم خطب خطبة واحدة، وأيضًا صلى بعدها ركعتين سرًّا؛ مما يدل على أن صلاته ظهرًا، ثم صلى ركعتين للعصر.

الفائدة الثانية: خطبة النبي صلى الله عليه وسلم فيها عدة إشارات نبَّه عليها:
أُولها: أن الأصل في الدماء والأموال العصمة، فهي معصومة، فالأصل في الاعتداء عليها الحرمة.

ثانيها: تقريب النبي صلى الله عليه وسلم صورة حرمة الدماء والأموال بضرب المثال والتشبيه، فقال: "كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هذَا، فِي شَهْرِكُمْ هذَا، فِي بَلَدِكُمْ هذَا"، فالزمان محرم؛ لأنهم في أشهر حرم، والمكان محرم فهم يعرفون حرمة الزمان والمكان في الجاهلية والإسلام؛ كالأشهر الحرم وبلاد مكة حرام أيضًا.

ثالثها: إبطال أفعال الجاهلية بقوله: "أَلاَ كُلُّ شَيْءٍ مِنْ أَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ تَحْتَ قَدَمَيَّ مَوْضُوعٌ".

رابعها: إبطال دماء الجاهلية بقوله: "وَدِمَاءُ الْجَاهِلِيَّةِ مَوْضُوعَةٌ"، فما كان في الجاهلية قبل الإسلام فلا مطالبة بثأره أو قصاصه أو دِيَتِه، ولما كان هذا الأمر يثير حساسية الناس وقلوبهم لا زالت متعلقة بأخذ الثأر، بدأ النبي صلى الله عليه وسلم بوضع دماء أقاربه الذين كانوا في الجاهلية، فقال: "وَإِنَّ أَوَّلَ دَمٍ أَضَعُ مِنْ دِمَائِنَا دَمُ ابْنِ رَبِيعَةَ بْنِ الْحَارِثِ، كَانَ مُسْتَرْضِعًا فِي بَنِي سَعْدٍ، فَقَتَلَتْهُ هُذَيْلٌ".

خامسها: إبطال ربا الجاهلية بقوله صلى الله عليه وسلم: "وَرِبَا الْجَاهِلِيَّةِ مَوْضُوعٌ".

والربا هو: الزائد على رأس المال بطريقة مخصوصة محرمة، ولما كانت النفوس متعلقة بالمال وحبه محبة شديدة، بدأ النبي صلى الله عليه وسلم بوضع ربا عمه العباس، فقال: "وَأَوَّلُ رِبًا أَضَعُ رِبَانَا، رِبَا عَبَّاسِ بْنِ عَبْدِالْمُطَّلِبِ، فَإِنَّهُ مَوْضُوعٌ كُلُّهُ".

وبدء النبي صلى الله عليه وسلم بوضع دماء وربا أقاربه فيه دلالة على أن الإمام وغيره حين يأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر يبدأ بنفسه وأهله وأقاربه، فإن هذا أدعى لقبول الناس دعوته، وأطيب لنفوسهم، لا سيما لمن هو قريب عهد بإسلام.

سادسها: الحث على مراعاة حق النساء والوصية بهنَّ ومعاشرتهنَّ بالمعروف.

سابعها: بيان ما للرجل من حق على المرأة؛ من حيث الإذن في دخول المنزل؛ حيث قال: "وَلَكُمْ عَلَيْهِنَّ أَلا يُوطِئْنَ فُرُشَكُمْ أَحَدًا تَكْرَهُونَهُ"، والمقصود دخول المنزل من النساء الأخريات أو المحارم إلا برضا الزوج؛ لأنه يبعد أن يكون المقصود بوطء الفرش الزنا، أو دخول الرجل الأجنبي للمنزل؛ لأن هذا ظاهر الحرمة لا يحتاج إلى بيان، فبيَّن شيئًا من حق الرجل على المرأة، وإن لم يفعلنَ ذلك، فللرجل تأديب امرأته، لكن بضربٍ غير مُضرٍّ.

ثامنها: بيان ما للمرأة أيضًا من حق في النفقة والكسوة بالمعروف.

تاسعها: الحث على التمسك بكتاب الله عز وجل، فهو ثبات للعبد من الفتن والضلال.

عاشرها: إشهاد الناس على تبليغه ونصحه للأمة، فأجابوه بأنه نصح وبلَّغ وأدى الأمانة، فأشهد الله على شهادتهم، رافعًا إصبعه إلى السماء ويشير بها إلى الناس، ويقول: «اللَّهُمَّ اشْهَدْ، اللَّهُمَّ اشْهَدْ»؛ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ.

الفائدة الثالثة: الحديث دليل على أنه يشرع جمع الظهر والعصر وقصرهما، ويؤذن لهما بأذان واحد، ولكل صلاة إقامة مستقلة، وكل من كان في عرفة يقصر ويجمع، سواء كان من أهل مكة أو غيرها، واختلف في سبب جمع النبي صلى الله عليه وسلم للصلاة: فقيل: من أجل النسك، وقيل: من أجل السفر؛ قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "والصحيح أنه لم يجمع بعرفة لمجرد السفر كما قصر للسفر، بل لانشغاله بالوقوف واتصاله عن النزول، ولاشتغاله بالمسير إلى مزدلفة، فكان جمع عرفة لأجل العبادة، وجمع مزدلفة لأجل السير الذي جدَّ فيه: وهو سيرٌ إلى زدلفة..."؛ انظر قاعدة في الأحكام التي تختلف بالسفر والإقامة لابن تيمية ص (71-76).

وقال ابن القيم رحمه الله: ولهذا كان أصح أقوال العلماء: أن أهل مكة يقْصرون ويجمعون بعرفة، كما فعلوا مع النبي صلى الله عليه وسلم، وفي هذا دليل على أن سفر القصر لا يتحدد بمسافة معلومة ولا بأيام معلومة، ولا تأثير للنسك في قصر الصلاة البتة، وإنما التأثير لما جعله الله سببًا وهو السفر، هذا مقتضى السنة، ولا وجه لما ذهب إليه المحدَّدون"؛ انظر زاد المعاد (2/ 2359).

نعود لسياق الحديث:
قال جابر رضي الله عنه: "ثُمَّ رَكِبَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم، حَتَّى أَتَى الْمَوْقِفَ، فَجَعَلَ بَطْنَ نَاقَتِهِ الْقَصْوَاءِ إِلَى الصَّخَرَاتِ، وَجَعَلَ حَبْلَ الْمُشَاةِ بَيْنَ يَدَيْهِ، وَاسْتَقْبَلَ الْقِبْلَةَ، فَلَمْ يَزَلْ وَاقِفًا حَتَّى غَرَبَتِ الشَّمْسُ، وَذَهَبَتِ الصُّفْرَةُ قَلِيلًا حَتَّى غَابَ الْقُرْصُ، وَأَرْدَفَ أُسَامَةَ خَلْفَهُ".

في وقوفه صلى الله عليه وسلم بعرفة عدة فوائد:
الفائدة الأولى: الحديث فيه بيان أن النبي صلى الله عليه وسلم انتقل من مكان خطبته وصلاته، حتى أتى الموقف وهو جبل شمال عرفة يسمى جبل (إلال)، ويسميه عامة الناس اليوم جبل الرحمة، أو جبل الدعاء، وليس لهذه التسمية أصل في السنة، بل سموه جبل الرحمة لما يتفضل الله به على أهل الموقف من مغفرة ورحمة، وسموه جبل الدعاء؛ لأن المقام مقام دعاء وتضرع، وأيضًا لا يشرع صعوده، فلم يرد في صعوده فضل، بل من صعده معتقدًا أن صعوده عبادة، فقد أتى ببدعة، وكل بدعة ضلالة، وكذلك لا يشرع استقبال هذا الجبل، وترك استقبال القبلة، بل المشروع أن يستقبل القبلة، حتى لو أدى ذلك أن يكون الجبل خلف ظهره، وكل ذلك يفعله كثير من الناس اليوم تعبدًا، نشأ من الجهل بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وهديه، رزقنا الله وإياكم طاعته والاقتداء بنبيه صلى الله عليه وسلم، وللحاج أيضًا أن يقف في أي مكان في عرفة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "وَوَقَفْتُ هَا هُنَا، وَعَرَفَةُ كُلُّهَا مَوْقِفٌ"، والحديث متفق عليه.

قال شيخ الإسلام رحمه الله: "وأما صعود الجبل الذي هناك، فليس من السنة"؛ انظر منسكه ص (44).

الفائدة الثانية: الحديث فيه بيان موضع وقوف النبي صلى الله عليه وسلم وهيئته، فإن النبي صلى الله عليه وسلم جعل جبل المشاة أمامه، وجبل المشاة: هو طريق الحجاج الذي يسلكونه، وجعل بطن ناقته القصواء إلى الصخرات، والصخرات هي صخرات مفترشة بالأرض تقع خلف الجبل، والواقف عند هذه الصخرات إذا استقبل القبلة يكون الجبل في قبلته أيضًا، وتقدم أنه ليس لاستقبال الجبل أي فضل، وإنما وقع للنبي صلى الله عليه وسلم من غير قصد له بعينه، وأهم شيء أن يتأكد الحاج أنه واقف في عرفة في أي مكان منها؛ لأن الحج عرفة، وينبغي للحاج أن يستغل هذا الموقف، فهو موقف لله تعالى فيه عتقاء كثيرون من النار، بل هو أكثر يوم في العتق؛ قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو، ثميباهي بهم الملائكة، فيقول: ما أراد هؤلاء؟"؛ أخرجه مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها، فيُكثر فيه من الدعاء والاستغفار، فالنبي صلى الله عليه وسلم ظل يدعو حتى غربت الشمس.

الفائدة الثالثة: الحديث فيه بيان وقت الانصراف من عرفة، وهو بعد غروب الشمس وذهاب الصفرة قليلًا، والصُّفرة: هي لون دون الحُمرة، وهو شعاع الشمس بعد مغيبها، فلما غاب قرص الشمس، دفع النبي صلى الله عليه وسلم إلى المزدلفة




 توقيع : هدوء المطر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها هدوء المطر
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
حديث جابر رضي الله عنه في صفة حجة النبي صلى الله... نبضآت إسلآمية 1 28 28-06-2020 07:32 PM
اسماء الله تعالى التي من احصاها دخل الجنه الشريعه والحياة 0 194 15-05-2020 02:59 PM
تريد قوة الجسم وراحة البال والرزق ودفع الكوارث... الشريعه والحياة 0 140 15-05-2020 02:55 PM
حديث عظيم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله... الشريعه والحياة 0 145 15-05-2020 02:52 PM
5نصائح لحماية أسرتك من البدانة خلال فترة الحجر... دللي طفلك 0 197 13-05-2020 02:23 PM

قديم 29-06-2020, 03:28 AM   #2


الجوكندا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 137
 قٌدوٌم أنيقْ :  23-12-2018
 أخر زيارة : 29-06-2020 (11:45 AM)
 المشاركات : 348 [ + ]
 التقييم :  420
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



يعطيكِ ألف عافيه على الطرح المفيد
جعله الله فى ميزان حسناتكِ يوم القيامه
وشفيع لك يوم الحساب
شرفنى المرور فى متصفحك العطر
دمت بحفظ الرحمن


 
 توقيع : الجوكندا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:51 AM


 »:: تطوير تعاون :: إستضافة :: تصميم :: دعم فني ::»

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education